العادات و التقاليد

عادات و تقاليد

تراث وفنون شعبية:
تزخر بلدية سالي على غرار بلديات ولاية أدرار بتراث عريق وفنون شعبية متميزة هي تعبر عن الغنى الثقافي لهذه الولاية المضيافة.
الفلكور
يتميز الفلكور بولاية أدرار بتنوع ألوانه وأشكاله وهو يثير فرجة ومتعة لا توصف لكل زائر للمنطقة خاصة في فترة الاحتفالات المحلية ومن أهم الأنواع الفلكلورية بولاية أدرار.
البارود
هو من أشهر الأنواع الفلكلورية بأدرار والأكثر انتشارا، يسمى على هذا النحو نسبة للبارود الذي يطلق من البندقيات التقليدية في ختام العرض، يبدأ البارود الذي بترديد كلمات بلحن محلي وتكون مواضيعه من المدح الديني ويرفق بإيقاع الطبول والمزود و القرقابو ورقصات أعضاء الفرقة في حماس وتناغم منسجم، البارود هو الحلة التي تزدان بها الاحتفالات بولاية أدرار وهو يستقطب الكثيرين للاستمتاع به

الزمار

: المزمار هو آلة نفخية مصنوعة من قصبتين بشكل الناي ولها مزمار رقيق عند النفخ فيه بواسطة الفم مع وجود مزود جلدي (يخزن الهواء) يعطينا صوت مزدوج خفيف وهو معروف خاصة في منطقة ادرار ويستعمل في اغلب الطبوع الاخرى كالبارود والطبل …الخ . وللمزمار نغمة خاصة وفعالة تنسجم مع الإيقاعات الاخرى حتى قيل فيه انه( كالملح في الطعام فبدونه لا زوق له )
الطبل
هو نوع فلكلوري يعرف في منطقة تيديكلت “بطبل عين بلبالة” وفي منطقة توات يعرف تحت اسم “الشلالي” يعزف الطبل في المواسم والزيارات والأعراس التقليدية، من الآلات التي يستعملها الطبل الكبير الناي، المزود ويرفق بتصفيفات وأهازيج عالية. -البرزانة: وهي ما يعرف برقصة السيوف، وتنتشر في منطقة تيديكلت
قرقابوا

رقصة شعبية يقال أنها أتت من إفريقيا السوداء مع العبيد الذين جاء للمنطقة وتتشكل فرقة قرقابوا من مجموعة من الرجال الحاملين صنجات ( قطع حديد مغروفة ) والطبل عند رئيس الفرقة يبدؤ الايقاع على الطبل بترديد كلمات تشمل المدح النبوي مصحوبة بإقاع الصنجات في أن واحد حتى ينسجم الإيقاع الموسيقي مع الحركات الجمعية المتنوعة أحيانا تشير إلي نهاية رقصة وبدأ أخرى إلي نهاية الرقصة
تويزا
رقصة شعبية تعني العمل الجماعي هذا النوع من الطبوع الفولكلورية الشعبية أتى من الجزيرة العربية وخاصة من اليمن . تقام هذه الرقصة في مختلف الأعمال ( الفلاحة , البناء , الحصاد , وجني التمور,تصليح الساقية ) كما يقوم النساء بعمل تويزة داخل البيوت ( النسيج , الطبخ , درس المحاصيل , فتل الطعام ) مثلهن مثل الرجال , فهي بذلك تعكس روح التمسك بالوحدة والمحبة والتضامن بين افرد المجتمع الواحد . يقف الجميع صفا حاملين أدوات العمل ينظرون بدأ الإيقاع الموسيقي لتنطلق الأشغال في انسجام تام بين حركات العمل والإيقاع مرددين كلمات مثل ( يحنان يامنان … جبار حالي ياربي ) (لااله الله ديما ..محلها في لساني ) مع كل حركة